السيناريو المسرحي في شعر الأعشى

حسن الحضري

إذا كانت طبيعة الحياة العربية القديمة، التي اعتمدت في معظمها على التنقل والترحال، قد حالت دون وجود فن الأداء المسرحي عند العرب؛ فإن الشعر بوصفِه ديوان العرب، لم يخلُ من (السيناريو المسرحي) الذي يمثِّل عمود المسرح ويوضِّح فكرته ويقرِّب أهدافه؛ وقد اجتمعت عناصر السيناريو المسرحي في قصيدة للأعشى [ت: 7هـ]1. استعرض فيها قصة وفاء السموأل [ت: 560م]2. التي ضُرِب بها المثل؛ يقول الأعشى في هذه القصيدة3:

                                                                                              شُرَيحُ لا تترُكَنِّي بعدَما علقَتْ             حبالَكَ اليومَ بعدَ القِدِّ أظفاري4

                                                                                              قد طُفتُ ما بينَ باتِقْيا إلى عدَنٍ         وطال في العُجْمِ تَرحالي وتَسياري

                                                                                              فكان أوفاهمُ عهداً وأمنعَهم            جاراً أبوكَ بعُرفٍ غير إنكارِ

                                                                                              كالغيثِ ما استمطروه جادَ وابِلُهُ         وعندَ ذِمَّتِهِ المستأسِدُ الضَّاري

                                                                                              كُنْ كالسَّموألِ إذْ سارَ الهُمامُ له         في جحفلٍ كسوادِ اللَّيلِ جرَّارِ5

                                                                                              جارُ ابنِ حيَّا لِمَن نالَتْهُ ذِمَّتُهُ               أوفَى وأمنَعُ مِن جارِ ابنِ عمَّارِ6

                                                                                              بالأبلقِ الفَردِ مِن تيماءَ منزلُهُ              حصنٌ حصِينٌ وجارٌ غيرُ غَدَّارِ7

                                                                                              إذْ سامَهُ خُطَّتَيْ خسفٍ فقال له          مهما تَقُلْهُ فإنِّي سامعٌ حارِ8

                                                                                              فقال: غَدرٌ وثُكلٌ أنتَ بينَهما             فاختَرْ؛ وما فيهما حظٌّ لمختارِ

                                                                                              فشَكَّ غيرَ طويلٍ ثُمَّ قال له               اذبَحْ هَدِيَّكَ إنِّي مانعٌ جاري9

                                                                                              إنَّ له خَلَفًا إنْ كنتَ قاتِلَهُ                 وإنْ قَتلتَ كريماً غيرَ عُوَّارِ10

                                                                                              مالاً كثيراً وعِرضاً غيرَ ذي دَنَسٍ          وإخوةً مِثلَه ليسوا بأشرارِ

                                                                                              جَرَوْا على أدبٍ منِّي بلا نَزَقٍ               ولا إذا شمَّرتْ حربٌ بأغمارِ11

                                                                                              وسوفَ يُعْقِبُنِيهِ إنْ ظفرتَ به            ربٌّ كريمٌ وبِيضٌ ذاتُ أطهارِ

                                                                                              لا سِرُّهُنَّ لدينا ضائعٌ مَذِقٌ                وكاتماتٌ إذا استُوْدِعْنَ أسراري12

                                                                                              فقال تَقْدِمَةً إذْ قام يقتلُهُ                 أشرِفْ سَموألُ فانظُرْ للدَّمِ الجاري

                                                                                              أأقتُلُ ابنَكَ صبراً أوْ تجيءَ بها           طوعاً، فأنكَرَ هذا أيَّ إنكارِ

                                                                                              فشَكَّ أوداجَهُ والصَّدرُ في مضضٍ      عليه منطوياً كاللَّذعِ بالنَّارِ13

                                                                                              واختارَ أدراعَهُ أنْ لا يُسَبَّ بها          ولم يكنْ عهدُهُ فيها بختَّارِ14

                                                                                              وقال: لا أشتري عاراً بمكرُمَةٍ            فاختار مكرُمَةَ الدُّنيا على العارِ

                                                                                              والصَّبرُ منه قديماً شِيمةٌ خُلُقٌ           وزَنْدُهُ في الوفاءِ الثَّاقبُ الواري


مناسبة القصيدة

يخاطب الأعشى بهذه الأبيات شريح بن السموأل بن عادياء، وقيل: شريح بن حصن بن السموأل، وقيل: شريح بن عمران بن السموأل15، وكان رجل من كلب قد أسر الأعشى، فكتمه نفسه، وحبسه الكلبي، ثم اجتمع عنده قوم للشراب، فيهم شريحٌ، فعرف الأعشى، فاحتال له عند الكلبي حتى خلَّى عنه، فقال الأعشى هذه الأبيات يذكِّر شريحاً بوفاء السموأل16.

مضمون القصيدة

يعرض الأعشى في هذه القصيدة، قصة وفاء السموأل، الذي يُضرَب به المثل، فيقال: أوفَى من السموأل؛ وكان امرؤ القيس بن حجر [ت: 545م]17، لما أراد الخروج إلى قيصر؛ استودع السموأل دروعاً وأسلحة له، فلما مات امرؤ القيس، وبلغ الحارث بن أبي شمر الغساني [ت: 8هـ]18، ما خلَّف امرؤ القيس عند السموأل؛ بعث إليه رجلًا يقال له الحارث بن مالك، يطالبه بودائع امرئ القيس، فلما انتهى إلى حصن السموأل أُغلِقَ دونه، وكان للسموأل ابن خارج الحصن يتصيَّد، فأخذه الحارث، وهدد بقتله إن لم يدفع إليه السموأل ما يريد، فطلب السموأل أجلاً، ثم جمع أهل بيته فشاورهم، فأشاروا بدفع الدروع حتى يستنقذ ابنه، فلما أصبح؛ أبَى أن يدفعها إليه، وقال له: اصنع ما أنت صانع؛ فذبح الحارث ابنه وهو ينظر إليه، وذهب السموأل بالدروع فدفعها إلى ورثة امرئ القيس19.
 

عناصر السيناريو المسرحي في القصيدة

ظهرت عناصر السيناريو المسرحي في هذه القصيدة بطريقة واضحة، يمكن عرضها على النحو الآتي: 
الفكرة والهدف: تدور الأبيات حول فكرةٍ، يريد الشاعر من خلالها تقديم رسالته، التي تتمثل في توضيح قيمة الوفاء، التي ضحى من أجلها السموأل (بطل السيناريو) بابنه وتركه للقتل؛ وهدف الشاعر من ذلك امتثال المخاطَب لهذا الخُلُق النبيل؛ حتى يساعد الشاعر في التخلص من مأزقه الذي هو بصدده.
الشخصيات: يركز النص هنا على السموأل، والحارث الغساني، وابن السموأل.
الحوار: ينقسم الحوار في هذا السيناريو إلى قسمين:
الحوار الذاتي: وتمثِّله حيرة السموأل، التي يعنيها الأعشى بقوله (فشكَّ غيرَ طويلٍ)؛ فهذه الجملة توضح حيرته ومحاورته لنفسه حول ما يجب أن يردَّ به على الحارث، وتكمن براعة السيناريو هنا في دقة التعبير؛ حيث وصف وقت الحوار الذاتي بأنه (غير طويل)؛ وهذا يدل على أولوية الأمانة في نفس السموأل، حيث خُيِّر بين التفريط فيها وبين قتل ولده، فلم يضيِّع وقتاً طويلاً حتى اختار الأمانة؛ وهذه الدقة التوصيفية التي أتقنها الأعشى تصبُّ في صالح فكرة النص ورسالته.
الحوار مع الآخر: وهو الحوار الذي دار بين بطلَيِ السيناريو؛ السموأل والحارث.
الحركة: يذخر النص بالألفاظ والعبارات الدالة على الحركة؛ كقوله (سار الهمام له)، و(جرَّار)، و(اذبح)، و(قاتله)، (قتلت)، و(شمرت)، و(يقتله)، و(أشرِف)، و(الجاري)، و(أأقتل)، و(فشك أوداجه)، و(الثاقب الواري).
الإثارة والتشويق: تتوافر في هذه الأبيات جُمَل الإثارة والتشويق؛ كقوله (غَدرٌ وثُكلٌ أنتَ بينَهما)، وقوله (اذبَحْ هَدِيَّكَ إنِّي مانعٌ جاري)، وقوله (أشرِفْ سموألُ فانظُرْ للدَّمِ الجاري)، وقوله (أأقتُلُ ابنَكَ صبراً أو تجيءَ بها طَوعاً)، وقوله (لا أشتري عاراً بِمَكرُمَةٍ)؛ فهذه الجُمل تبعث الفضول وتثير الشوق في نفس المتلقِّي إلى معرفة ما هو مترتب عليها.
الصراع: في هذه القصيدة نجد نوعين من أنواع الصراع؛ هما:
الصراع مع الآخر: ويتمثل ذلك في الصراع بين الحارث وبين السموأل، ويمثل الحارث جانب الشر في هذا الصراع؛ حيث يريد أن يأخذ ما ليس له، ومن أجل تحقيق غايته يعمِد إلى نهديد السموأل بقتل ولده، أما السموأل فيمثل جانب الخير؛ حيث يتمسك بالحفاظ على ما استُوْدِع من أمانة.
الصراع مع النفس: ويتمثل ذلك في صراع السموأل بين الحفاظ على حياة ولده، وبين حفظ الأمانة، وقد انتهى ذلك الصراع بترجيح حفظ الأمانة، على حفظ حياة ولده.   
الحبكة: السيناريو في الأبيات مترابط بطريقة تلقائية غير مصطنعة، ويتصاعد من خلال حبكة درامية قوية تصب في صالح الفكرة، وتمضي نحو الهدف بسيناريو محكم وألفاظ لها دلالتها الواضحة؛ وهو الأمر الذي نستطيع معه أن نجزم بتوافر مقومات النص المسرحي في هذه القصيدة من شعر الأعشى.


الهوامش
1. انظر: الأعلام للزركلي (7/ 341)، طبعة: دار العلم للملايين، الطبعة الخامسة عشرة 2002م.
2. انظر: المصدر السابق (3/ 140).
3. الأبيات من بحر البسيط، في ديوانه (ص: 179- 181)، تحقيق: الدكتور محمد حسين، طبعة: مكتبة الآداب- الجماميز.
4. القِد: هو السَّير المقدود من جلدٍ غير مدبوغ. لسان العرب لابن منظور (3/ 344)، طبعة: دار صادر- بيروت، الطبعة الثالثة 1414هـ.
5. الجحفل: الجيش الكثير. المصدر السابق (11/ 102).
6. ابن حيا: يقصد به السموأل؛ فهو عند بعضهم السموأل بن حيَّا بن عادياء. المحبر لأبي جعفر البغدادي (ص: 349)، تحقيق: إيلزة ليختن شتيتر، طبعة: دار الآفاق الجديدة- بيروت.
7. الأبلق الفرد: هو قصر السموأل بأرض تيماء. لسان العرب لابن منظور (10/ 26).
8. حار: ترخيم حارث.
9. الهَدِيُّ: الأسير. لسان العرب لابن منظور (15/ 358). 
10. العُوَّار: الضعيف الجبان السريع الفرار. المصدر السابق (4/ 616). 
 11. النَّزَق: الجهل والحمق. المصدر السابق (10/ 352). 
12. المَذّق: هو الكذب وعدم الإخلاص. المصدر السابق (10/ 340). 
 13. الأوداج: هي ما أحاط بالعنق من العروق التي يقطعها الذابح، والمضض: الحرقة. المصدر السابق (2/ 397)، و(7/ 233). 
14. ختَّار: غدَّار. المصدر السابق (4/ 229).
15. انظر: غرر الخصائص الواضحة للوطواط (ص: 43)، تحقيق: إبراهيم شمس الدين، طبعة: دار الكتب العلمية- بيروت- لبنان،
الطبعة الأولى 1429هـ- 2008م.
16. انظر: الشعر والشعراء لابن قتيبة (1/ 253- 254) ، طبعة: دار الحديث- القاهرة 1423هـ.
17. انظر: الأعلام للزركلي (2/ 11- 12).
18. انظر: المصدر السابق (2/ 155).
19. المحاسن والأضداد: للجاحظ (ص: 83- 84)، طبعة: دار ومكتبة الهلال- بيروت 1423هـ، والشعر والشعراء لابن قتيبة (1/ 119- 120).

التعليقات

اضافة التعليق تتم مراجعة التعليقات قبل نشرها والسماح بظهورها