الرافد الرقمي ليس الوجه الآخر لمجلة الرافد فحسب بل إنه أيضا المدى الجديد للتفاعل عبر الوسائط المتعددة بما يفضي إلى اتساع المساهمات والحضور الأفقي الشامل في الزمن الثقافي العربي

أريج الشوق

محمد وهبة

Oct, 26 2017

الإمارات الحبيبة
شمس تشرق على الشرق
شعب أصيل كريم
الشهامة عنوانه
الكرامة نمط حياته
عاصمتها أرض حب وعطاء
لؤلؤة خليجها أعياد مجيدة
شارقتها ساحات علم ومعرفة..
شواطئ جلفارها ساحرة
برونق الطبيعة الفجيرة تزدان
يعانق بحرها ام القيوين وعجمان
إمارات الخير!!
رسالة حب للعالم أجمع
وعطاء كبير
نهج سلام
رسالة وئام
تنشدها الحناجر..
تسكن في القلوب..
حما الله الإمارات وشعبها..
من كل شر.

 
أحببنا بصمت
سلام لنور القلوب
سلام لخجل العيون
سلام لرسائل الصمت
في حوار عشق مكنون
وحب مجنون
بين النبضات والنظرات
بين التنهدات واللمسات
هاجر الكلام بعيداً
خلف بحار الأبجدية البالية
وجبال الحروف العارية
تدفق أثيث الشعور
شلالات بين الضلوع
تتدفق مع الأنفاس
نسافر معاً فوق السحاب
تلتقي النسمات في الأعالي
شفاه أصابها الشوق
وحفيف خدود علا صداها
عيون هائمة مغلقة
تتلصص من خلف الجفون
خجل ..حنين.. وبراءة
رائحة وجودها مناخ جنة
تكون الحب من خلايا عطرها
انتقلت عدواه في ارجائي
تصاعد الدخان الأبيض في السماء
رسم لوحات تجسد صفاء العناق
قلوب العشاق وتحول زخات مطر تسقي
زهر الربيع
ودروب أنهار الشهد
بصمت بعفوية وحب.


أشتاق إليك
أشتاق إليك كثيراً..
يرافقني طيفك الساحر..
سحرك طيف في خيالي..
أتنشقه وأعيشه في ذاتي..
عبر أيامي وساعاتي، عبر لحظاتي..
حميمة تلك اللحظات..
التي تجمع أطياف الأحبة..
على وسادة الخيال..
على ضفاف الأنهار..
في الليل كما في النهار..
لتصبح بوحاً في داخلنا..
عن بقية الناس، أسرار..
أشتاق إليك كثيراً..
ولكن يا حبيبتي..
لم أستطيع مصارحتك..
أخرسني الكبرياء سيدتي..
فأنا رجل الإباء عنواني..
تروي العزة عنفواني..
أنا صادق في شوقي..
أنا صادق في حبي
أنا صادق في كبريائي
الصدق عندي لا يتجزأ
فهو نهج استقامتي في الحياة.


إحساسي قلادة على صدرك
سحر نور لعيونك
نسمة تعانق قلبك
تتنشق عبق أنفاسك
ترسم خطوات دربك
درب عمري وعمرك
أنفاسي تتسلق عطرك
امواجي تجوب بحرك
وكلامي ينثر شعرك
حنيني فراشة في بستانك
يتنشق رحيق وردك
قمري أمير فضائك
ينير نجوم سمائك
يرافق ظل جمالك.


ابنتي ديانا
يوم ميلادك
الربيع أضحي ربيعي
وكل الورد وردي
أصبحت كل عمري
تسكنين قلبي
تنسجين إحساسي
راقدة في روحي
أعد أيامي
حتى تكبر وردتي
أراك في منامي
وفي وقعي.. امامي
أنت.. نظرتي
أنت .. كلمتي
أنت .. مهجتي
أنت.. بسمتي
أطلب من ربي
في دعائي .. وفي صلاتي
أن يحفظ ابنتي وجنى عمري
وينثر الخير لكل بناتي
وكل عام وأنت بخير يا ابنتي.


استبيحيني
كوني حلمي ويقيني..
كوني عمري وسنيني..
استبيحيني
إلى صدرك ضميني..
على جدارك دوّنيني..
استبيحيني
من شفاهك اسفني..
من إحساسك اروني..
استبيحيني
في رحابك أنثريني..
انفردي وحنيني.. عانقيني..
استبيحيني
بنور عينيك ارسميني..
إلى درب الحب رافقيني..
استبيحيني
اقتحمي أسواري حبيبتي..
في سجنك ااسريني..
استبيحيني
خذي قلبي خذي فكري..
لكن وحيداً لا تتركيني..
استبيحيني
في بحرك أذيبيني..
في قلبك احفظيني..
استبيحيني
كل النساء أنت..
كل النساء لا تعنيني..
استبيحيني
سأبقى طول العمر لك..
وإن مت أعذريني.. وسامحيني.


الباب الموصد
أقف خلف بابك الموصد
أحمل حنيني ونبضات قلبي
أقترب رويداً رويداً
علني أتنشق توأم نسيمي
وناثرة حنيني
طرقت الباب.. انتظرت بلهفة
تسارعت دقات قلبي
فتحت الباب وكانت المفاجأة!!
لم تعرفني
كلامها أمعن في تجاهلي
تبعثر إحساسي في زوايا الظلام
تشتت حنيني
وتوقف نسيمي
وأغمي على نوري
أغلقت الباب وتلاشيت
من يعلم أين انا
يخبرني.


الحب عيد الأعياد
للعاشق قلبه..
ونبضه،
روحه،
علمه وحلمه..
يزرع العيد في وجدان البشر..
أجنحة تحمل نسمات الفرح..
مع كل بزوغ فجر..
مع كل غياب شمس..
على حائط السحر..
بين القمر والسهر..
بين الورد والشجر..
بين الوقت والعمر..
بين كدرات الفكر..
ومحطات الزمن..
الحب غذاء الخير..
بريق نور..
عطاء كرم..
عواطف و قيم..
دستور جنة..
فرح طبيعة..
غناء كون..
رضا خالق..
نقاء سماء..
هدوء نفس..
أيقونة من صنع الله..
من أيقنها أدركه الخير..
يسير درب الربيع..
يفوز حب الله.


العيون والليل الحنون
يرقد الليل في أعماق العيون...
ويسرح في باحاتها...
يعانق نظراتها...
تحدق العيون بصفاء عتمته...
وهدير نسيمه...
وصدق همسه...
يدور حوار الصمت...
بين النور والشعور...
بين الأصدقاء الصادقين...
ترقص أمواج البحر...
على لحن نور القمر...
على عزف سكون الليل...
على ملائكة السماء...
على الكواكب وكل النجوم...
يغار ندى الورد.. من دمع العيون...
بصمت يتكلمون...
عبق حنين يتبادلون...
نسيج سحر يحيكون...
على رحيق الحب يتجمعون...
تسهر العيون في ربوعه...
وينام الليل في بيت العيون...
عند الفجر،
وداع وعناق.. رحيل وفراق...
دقات قلب وبكاء...
يبدأ الضجيج والأضواء...
ويرحل الليل خلف السماء...
تنام رمقات العيون...
وينتهي الحوار.


إلى صراحتي الجاسوسة
فضتحتِ قلبي وإحساسي...
ياجاسوسة في أنفاسي...
تحكمت بلساني وقلمي...
بعثرت كل اسراري...
نشرت صدق أفكاري...
وشيت عقلي وجنوني...
في قاموسك حقيقتي...
وجل حديثك أهاتي...
والبوح بتنهيداتي..
ترجمت درب نظراتي
أشرقت على ظلماتي
فـسّرت علمي وأحلامي
خلعت الثوب عن روحي
لامست أعماق جروحي
لماذا!! لماذا!! ياصراحتي.


القاضي المعصوم
قلبها قاضي لا يخطيء..
يتنبأ بعلم الغيب...
يصدر وينفذ الأحكام...
محاكمة ميدانية سريعة
لا تعرف الاستئناف..
لا تعترف بالتحقيق..
ولا حتى بالشهود..
والمتهم قلبي النازف...
وكأنما ما ينقصه حكم جائر..
خنجر حاد ينكل به...
يكتم نبضه..
يوقف حلمه..
يبيح دمه..
حسناً فعلت أيها القاضي..
صحيت قلبي من كابوس عميق..
كان يفتك بربوعه وربيعه..
وكل ممرات النسيم في أرجائه..
ومن قال لك أني أهوى الحياة..
لم تكن مع الظالمين إلا برما..
أحسنت الاختيار والحكم...
والآن جاء وقت التنفيذ..
وداعاً أيها ها المعصوم عن الخطأ...
سأدفن قلبي بيدي...
في مكان مشيد لا تطاله قدم..
ولا تصله ريح أو حياة..
وسأرمي المفتاح في محيطات خفية..
بين أسماك القرش، وحيتان مفترسة..
تهوى القلوب النازفة...
قد يكون الحزن حزناً..
وقد يكون الحكم قاتلاً..
لكن كرامتي حتماً،
باقية.. باقية.. باقية.


إلى عمري
أعاهدك أن أنثر شعري...
على صفحات قلبك
أعاهدك أن اطلق إحساسي...
في هوائك وروحك...
أعاهدك أن تكوني قصتي...
أرويها في حياتي لذاتي...
أعاهدك أن تكوني ربيعي...
كي يزهر في عمري..
أعاهدك أن أزرع نبضاتك...
سنابل عاشقة في روحي...
أعاهدك ان يكون صدري...
وسادة دفء وسلام لك.


أمي الحبيبة
اشتقت إليك في غربتي
في صحوتي وكبوتي
اشتقت إليك في بعدي
في كلامي و صمتي
اشتقت إليك في يومي
في ساعتي و دقيقتي
تعيشين في أعماقي
تسرين في دمائي
نورك في عيوني
كلامك في وجداني
طيفك في كياني
أناجي الرحمن
أقرأ القرآن
أسأل ربي أن يحفظك
أنثر حبي لمن أحبك
أحب عمري لأجلك
يا أمي يا أمي
انت كل حياتي.


أنت كل أفكاري
في ليل داج وعتمة حالكة..
زحمة في أفكاري...
تصنع لقاء الخيال مع السحر...
تنسج خيوط التواصل مع القمر...
تعزف ألحان النور مع الظلام...
ترسل طيور العشق مع السلام...
طيور تنقل الواقع أحلاماً...
تعود حاملة حنيناً وأنغاماً...
إحساس صامت يأبى الكلام...
تبادل حب تجهله الأقلام
بريق عينيها الساحر أجمل الألوان...
بسمة حنونة من ثغرها تخفف الآلام...
وسادة عشق واحدة عليها ننام...
ونظرات تحدث ذاتها وتجهل القادم من الأيام...
كل ليلة هكذا حتي الصباح...
إن لم أكن مخطئاً إنه صباح.


بيتنا جزيرة
تسكن روحها روحي...
تتنقل عبرا الأنفاس...
تنشر عبق أريجها...
بين نفحات روحي،
وذبذبات قلبي المدجج
بحنين عطرها السرمدي...
أغفو على شذرات حنانها...
وأصحو على نغمات لحنها...
تملكت افكاري،
رافقتها في رحلة عشق...
إلى جزيرة مزروعة بحبنا...
جزيرة تحرسها ملائكة الغرام...
جزيرة صغناها برحيق وردنا...
قطعة جنة سكنتها أحلامنا...
تحرسها أمواج بحرنا...


تحدثت مع السهر
على أنغام الوتر
عن حبيبة العمر
كان الحديث عِبراً
كان الكلام نظراً
وصفت لها البدر
ساحرتي وعيون السحر
مداها البر والبحر
ملكة الشعر والنثر
تكلمنا حتى الفجر
غاب الليل ورحل
كان الصباح قد حضر
عانقني بندى المطر
بشروق شمسه برائحة الشجر
أكملت له الحديث والخبر
جاهرت بحبها بين كل البشر
احتفظت بقلبها مدى الدهر
أقبلت الظهيرة وتبعها العصر
يجري الحنين في عيوني نهراً
والشوق فاق سرعة البصر
الروح تنتظر قرار القدر
وعشقي لحبيبتي فقد الصبر
أكملت قصتي لأهل الوبر
ثم عاد الليل وأنا منتظر
ناديته..ياليل .. ياليل
كلما تأتي سوف ترى حبي
مزروعا بين كل سهل وجبل
سواء انكسفت الشمس او انخسف القمر
باق.. باق.. على مدى العمر.


تسكنين في كياني
جميلة.. جميلة..
على أهداب العيون..
خلف أحضان الجفون..
بين تضاريس الدموع..
يكتنز قلبي رحيقك..
يصعد مع الأنفاس..
يرقد بين الضلوع..
اسمك على الجبين..
تصولين في أفكاري وتجولين..
مع البحر،
مع السحر،
مع القدر،
في الليل.. عند الفجر..
كما ندى الورد..
في فصل الربيع..
قيثارة تصدع في حنيني
أمضي الصمت معك
زحمة قبلات متبادلة
بين الشفاه
أنوار ساطعة نشطة
بين العيون
سباق بين نبضات القلوب
هنا يتكون الحب، بين الضلوع
هنا يعيش السحر، بين النظرات
هنا يتبدد الخوف، على الصدور
وهنا نطير ونحلق
كالطيور الحالمة
فوق كل شيء.


حارس قلبها
للحزن سوف أتصدى..
وأطارده في كل مكان،
من أرجاء حبيبتي..
عيونها!؟
لن تدمع بعد اليوم..
شمسها!؟
ستشرق فرحاً وبهجة..
سماؤها!؟
ستمطر حناناً ورقة..
ستعلم الطيور كيف تغني..
كي يكون قلبها بيتاً للقلوب المرهفة..
واسمها أبيات شعر للعاشقين..
معزوفة لحن للهائمين..
فراشة حب تنير ورد الربيع..
يغار الجمال من سحرها..
والفرح قزم أمام علو قامتها..
سوف أقف حارس أمام أعتابها..
أوصد أبوابها أمام الأحزان
انصب اغصانها مسرحاً للطيور..
للفرح حصراً مسموح الدخول..
للحب حصراً تنبض القلوب..
والربيع ضيفاً دون باقي الفصول..
في البيداء سأبارز الحزن وأهزمه
وسأقدم الحب باقة ورد لحبيبتي.


حلم الحقيقة
وردة نبتت في أعماقي..
عانق عطرها أنفاسي..
أحيت نبضات قلبي..
عائشة بين ضلوعي..
قبل ان تراها عيني..
بحثت عنها روحي..
أرسلت لها نسيمي..
كان اللقاء عمري..
أنارت الفرحة نظري..
ثم غابت كما حلمي..
لكن طيفها ظل يغمرني..
حسها بداخلي يسكنني..
بعدها كان يحزنني..
عندها!! أهداني قدري..
شعاعها ظهر امامي..
سحر أريجها كساني..
لون ربيعها أهداني..
احتضنتها أفكاري في صحوتي ومنامي.


رحلة على مركب الهواء
نحلق فوق غابات الشوق...
يحملنا نسيم الربيع...
إلى فصل خامس جديد...
أسمه فصل الحب...
حيث الورود الخفية...
والأزهار النقية...
بالياسمين غنية...
لا تراها سوى العيون العاشقة...
نحط و نغرد ثم نطير...
عبر اثير الحب...
فوق أبواق الأمل...
وشفاه الحب الملتهب...
على شكل هواء...
يدخل القلوب كما النسيم...
يجري في العروق...
يعانق النبضات...
يرسم العسل...
خاشعاً للشفاه...
ينتشر في الأعماق...
ينام بين الثنايا...
يغمر لفحات الروح...
يعزف لحن الندى...
ويحلق طير حر...
فوق كل سماء.


رحلة إلى الجنة
المستندات المطلوبة قلوب نقية..
أرواح ناصعة وأنفاس ذكية..
يكللها الحب بالياسمين مطلية..
ألوانها بهجة في سماء بهية..
صداها طرب وكلمات سرمدية..
عيونها نجوم وكواكب نورانية..
أشجارها صاعدة شاهقة أبية..
وحنينها آبار في العمق خلية..
إيمانها ساطع نفحاتها قدسية..
ازهارها مزروعة في ثنايا تقية..
شعورها حس صادق وبأفكارها غنية..
عبادتها حب خير وصلاتها ملائكية..
دعواتها للباري مجابة وحنجرتها مدوية.


رحلت دون إنذار
تسلقت سور حديقتها...
وغدت خطواتي نحوها...
سبقتها دقات قلبي...
أقف خلف الشرفة...
أسرق النظرات من سحرها...
وألمس النسمات من حولها...
كان الليل صديقي...
ظلامه رفيقي...
تعاون معي بسكونه..
وأناقة هدوءه...
تسرب نوري خلسة...
بين تضاريس العتمة...
بلهفة وشوق!!!
وعانق وجهها
المنقوش في داخلي...
وقلبها الذي أسكنه...
أما تنهيداتي ونبضات قلبي..
تتسابق نحو رونقها...
وبصمات شذاها...
هكذا كنت أزورها كل ليلة...
قبل ان ترحل..
بعيداً خلف كل الأسوار...
وراء كل البحار...
دون علم أو إنذار...
أو حتى وداع...
رحلت!!!
وبقيت أزور الشرفة...
أتذكر تلك اللحظات والنظرات...
ومن ثم.. أعود خلف الليل...
انتظره كي أتسلق السور مجدداً ...
من خلاله إلى الآن.

صاحبة عمري
الحب في حبي سرة...
البحر في عيني دمعة...
الكلام في قاموسي عبرة...
العاصفة في هوائي نسمة...
المكان في مكاني نقطة...
والزمان في زمني لحظة...
العمر في وجداني لمحة...
والكثير في وعائي قلة...
النور في نظري لمعة...
الشمس في سمائي نظرة...
والمطر أقل من زخة...
النخيل في أغصاني تمرة...
في بستاني شعورك زهرة...
وفي فؤادك أنا فكرة...
وعلى وجهي أنت بشرة...
في سمائك روحي نجمة...
وحول عينيك أطوف عمرة...
أختصر حياتي لك بكلمة...
أحبك يا أغلى العمر وأجمل وردة.


طيور الجنة
أطفال الجنة أنتم
بروحي أمسح دموعكم
بحياتي أفديكم
بدموعي أسقيكم
أنتم ميزان الضمير
أنتم قبلة الإيمان
خدمتكم رضا الرحمن
بسمتكم سر الزمان
يا إلهي،
يا صاحب العرش
أبعد عنهم شر الناس
مد لهم يد العون
أنت الشافي يا الله
خفف عنهم الآلام ..
أنت المعافي يا الله
أينما كانوا في مكان
هم أحبابك يا الله
من كل بلد ولون
يا رب عمري أعطيهم
ومن الأمراض أشفيهم.
يا الله ويا لله إنك الرحمن الرحيم
أنت رب العالمين.


عصفورة القلب
حطت على أرضي طائرة
تحمل حبها الكبير
مشت على دربي حائرة
ألبستني تاج الأمير
آثارها في قلبي عامرة
تجوب في نظري، تنير
تنسج عواطفها الغامرة
لروحي هي نصير
تغفو على صدري طاهرة
في شراييني تسير
تنشد أغانيها الثائرة

تغرد عبر الأثير
تشرق كالشمس ظاهرة
تضيء نوراً بصيراً
أشواقها مقدسة قادرة
تبصر عين الضرير
نسمة في كياني باقية
ملمسها ناعم حرير.


عمري المنهك
في خبايا الوجود
قدر قائم موعود
منبع الشعور مفقود
أفق مغلق مسدود
قلب غارق بالقيود
أنفاس حاصرتها الحدود
ليل ظلامه مشدود
أمل منهك مهدود
عمر يركض معدوداً
حب ماكث العهود
عمق فاقد الصمود
ونور أصابه الركود
عقد بلا بنود
موت أدرك الخلود
جبل أصبح جرود
نهر هجرته السدود
فرح هارب لن يعود
ودموع تملأ الخدود
بستان منزوع الورود
وربيع خريفه يسود
وفي النهاية عمري هو المقصود.


عيد حبي كل يوم
أمواجي تعانق بحرك
ترافق أنفاسي هديره
تندمج وعمق نسيمه
يمشيان الدرب سوياً
وإن غابت الشمس
تشرق القلوب نوراً
تدفيء أعماقنا حباً
تتفاعل مع همسات الشفاه
كما شذى الورد
أفواج شهد
قطرات عسل
كما طيور الحب
على أغصان الشجر
كما نقاء الثلج
على مرتفعات القمم
كما غيوم السماء
ونجوم السمر
أهديك قلبي وكلماتي
على مدى العمر.


فراشة في ربيعي
فراشة هي على صدري
تزودت من دقات قلبي
حلقت ناثرة حبي
تلونت بلون وردي
قبلاتها أنعشت روحي
امتصت الريق من نبعي
أنارت روحي في العتمِ
انبتت عشقها في أرضي
فاح شذاها في عمقي
أقبلت مع نور عيني
عانقت أيام عمري
أثرها نقُش في ذهني
لمساتها تجولت في عشبي
فراشة هي على صدري.


فقراء أعزاء
فقراء من صنع البشر
أعزاء في قلوب الأنقياء
كيف لنا أن نسعد؟؟
وهم تعساء
يفترشون أرصفة الشوراع
بين الأزقة
شتاؤهم قارس
وحرهم حارق
وقلوبهم تزرف دماً
وعيونهم اغرورقت دموعاً
يا قادر ارحم قلوب أمهاتهم
في مراقدها
ارفع حزام البأس
عن وجوههم
أنت خالق الرحمة
فارحمهم
وأنت واهب السعادة
فأسعدهم
يا رب.


في منتصف الليل
استيقظت أفكاري .. تسللت إلى منامي
سيجت نور عينيك بسحر الأماني
كتبت اسمك عنوان أحلامي
زرعت وردك في بستاني
لونت رحيقك بأزهى ألواني
رسمت حروف "أحبك" على جدراني
جمعت أنفاسك من كل مكان
أعلنتها محمية مقدسة في زماني.


قرار نهائي
سابقاً قلتها لك..
ارحلي بصمت..
كانت شفاهي تتحرك..
وقلبي يقول لك اسكنيني..
أما الآن!!
الآن أقولها لك..
ارحلي بأعلى صوتي..
اتحد قلبي وروحي
لساني وكرامتي
إبائي وعنفواني
غادري كل حياتي
وارحلي بعيداً عني
بعيداً عن عقلي وقلبي
لا أريدك حتى في احلامي
ارحلي بكل ما لك وعليك
وخذي معك ذكرك وذكراك
أما أنا الويلي الويل
لعيني ان فكرت في رؤياك
لحواسي
إن أحست بك
أو نطقت اسمك
أو ذكرتك
لا رجوع لخلف
ولا خضوع لقلب
عند كرامتي تهون حياتي
إنها عبادتي.


كلمة إلى النفس
من أنت ومن تكونين
بالله عليك أريحيني
أريحي قلبي وعيوني
دعي الدماء تمشي في شراييني
قد أكون أجببت الناس عنك
لكن حبي لهم كي تكوني
شامخة في السماء
نفس تزور النفوس
ارحميني لأني صديق الحب
وأعشق الخير لك وللغير
أصلي من اجلك
في المسجد والكنيسة والدير
لأنك الوحيدة الباقية
إلى ربي راجعة
ارحميني إذا سمحت.


لا تسأليني من أكون
لا تسأليني من أكون
أنا نظرات العيون
أنا من كتب دستور الحب
انا من وضع له قانوناً
لا تسأليني من أكون
أنا بحر في عينيك
أنا حرف على شفتيك
أنا من عشقتك بجنون
لا تسأليني من أكون
أنا في السماء نجوم
أنا في الحب سكون
أنا من يعيش على الغصون
لا تسأليني من أكون
أنا الشؤون والشجون
العشاق عني يتهامسون
الفراشات حولي تحوم
لا تسأليني من أكون
أنا طيفك الحنون
أنا حبك المكنون
ألا يكفيك ظنوناً
لا تسأليني من أكون
أنا قلبك المسجون
أنا في سحرك مفتون
أنا في إحساسك المخزون
لا تسأليني من أكون
قد أكون او لا أكون.


لحظات صعبة
تمر وكأنها سنة ضوئية..
للمرة الأولى، أجهل نفسي..
أين انا؟؟
في خلطة جهنمية..
أم في بركان؟؟
تبادل أدوار،،
بين العقل والقلب..
بل بين الماء والدماء..
بيني وبين نفسي فضلاً عن البشر..
هل الطريق سراب؟؟
أم بحر أغرق الوعي..
ونار التهمت المنطق..
قد يكون طوفان..
بلا رؤية.. بلا عنوان..
الوقت مبتور.. والمكان مجهول..
والعيون لا تصحو ولا تنام..
لا ترى ضريرة..
أخذت معها البصر والبصيرة..
والقدر أحمق..
لا يعرف الرحمة..
عذره أقبح من ذنب..
وحده صاحب العرش..
كبير.. كبير.. كبير.


لقاء حب
بفيض إحساسي..
ألقيت السلام على هدير أنفاسك..
ورددت التحية...
شهد نحل ورحيق ورد...
تنشقته تسرب إلى داخلي...
ونثر الربيع من مهده...
إلى ربوعي وأعماقي...
بفيض نظري..
رأيت نور عينيك...
وكان لقاء النسيم...
همس عيون ونور نبضات...
ومصافحة شفاه تنعش الروح...
وعندها !!
ليس للوقت ثمن..
ولا للمكان أهمية..
ننسج المكان والزمان...
من خيوط تلاقينا الحميمة...
العمر في قاموسنا لحظة...
والمكان نقطة...
والهمس أغنية...
نسيج واحد يجمعنا.


لقاء عن بعد
عرفت همسك البعيد
أصبحت حبي القريب
سكنت قلبي المديد
تبادلنا العشق العجيب
تهامسنا بحرف جديد
إحساسنا سهم يصيب
طيرنا ساعي بريد
لقاؤنا نادر غريب
عنواننا حب فريد
ليلنا رفيق حبيب
شوقنا أزال الجليد
نورنا شمس لا تغيب
وردنا أزهار الأوركيد
عشقنا نار ولهيب.


مزارع في بستانها
أزرع وردها أكتب اسمها
أسقي شفاهها أروي ظمأها
أحرث أرضها أتنشق عطرها
أنسق والربيع ألوان وردها
أحصد ثمار حبي لحنينها
أرافق بإحساسي موكب نسيمها
أعانق بنظري شعاع نورها
أطير بجناحي فوق ربوعها
أنهمر مع حبات المطر على أهدابها
اتنقل بين شتلها وجذورها
أزور نبضاتها أسهر بين ضلوعها
أغفو على صدرها أحصد حنانها
أحلم بها أعشقها في قلبي أحملها
وبنور عيني لوحة سحر أرسمها
سفيرة حب أعلنها نبضات قلب أنشدها
رفيقة عمر درب سحر أسلكها
فلاح انا في أرض أعشقها
وأرضي حبيبتي في عيني أحفظها
أنتظر يوم الحصاد في قلبي إلى الأبد أحفظها.
في بستانها.

ملكة العيون
للناظر في عينيها..
يرى الكون سحراً..
يرى الظلام نوراً..
يرى الصحراء بحراً..
وجمال الثغور!!
مكونة من رحيق الجنان..
يعرفها القمر..
يدركها لون الجمال..
ليست كأي وردة..
هي نجمة!
بل ملكة العيون..
أهدابها اسوار رحيق..
نظراتها تجيد الحب..
وكتابات حروف النور..
تروى قصصاَ وحكايات..
نورها حنون..
نومها طفل بريء..
رمقاتها يحتضنها الحس..
في أعماقه،
نور على نور..
أجمل العيون.


منذ أن أحببتها
ملامح شعوري تغيرت
أصبح البحر صديقي
القمر رفيقي
الورد طريقي
أتت تباشير حبها
بنكهة الربيع
من حيث صناعة القدرِ
تنقلت في جنة الفردوس
كسحر الهمسات جابت
تنشقت عبق "الأريس"
ارتدت لون الياسمين
واكبتها أسراب الحساسين
وزخات الحنين
تكونت من الحب
سكنت روحي وقلبي
في حضورها.. حاضرة
في غيابها.. حاضرة
تعاصر أنفاسي
منذ أبجدية حبنا
حتى نهاية المطافِ.

هي نسمة
جارة الورد في السهول
هي بسمة
رفيقة الشفاه في الثغور
هي نظرة
أمام العيون بين الحضور
هي رفيقة
تلازم الفجر حتى السحور
هي نجمة
تتألق في السماء تشع نوراً
هي موجة
تعانق البحر تسابق الطيور
هي كلمة
ليست كلمات بين السطور
هي أمل
يتغلغل بين النفوس ويهب السرور
هي رونق
خلاب جذاب بعيد عن الغرور
هي لحن
جميل ولإحساسي هي عبور
هي زهرة
في أرضي هي البذور.


وطن القلوب لبنان
ها أنا معك أحفظك بقلبي...
ها أنا معك أعشق طيفك...
ها أنا معك أفديك بعيوني...
ها أنا معك أروي وجودك...
ها أنا معك بحضوري.. بدمائي.. ودموعي...
أمشي دربك حتى بلوغ المصير...
أحمل راية روحك أمشي.. وأمشي...
في غربتي أنا.. في عمقي أنت...
أشعر بألمك بين الضلوع...
أعلم أنك باق
أعلم أنك خالد
في بقائنا باق
وفي رحيلنا باق
عنواناً للخلود وإيماناً بالصمود.


فراشتي الجميلة
تطير وتحط
بين حقول الورد
على أهداب الزهر
بين الروح والقلب
ترسم لوحة عشقي
تنشر قصة حبي
صديقة النسيم
رسوله الرحيق
لحنها لونها
قلبها الربيع
أسمها نورها
سبحان السميع
على الشرفة أنتظرها
في فكري أذكرها
العين تراقبها
القلب يعشقها
والروح تسكنها
إلى آخر السبيل.


رجل صنع التاريخ
قبلة الخير أنتَ
رمز الشهامة كُنتَ
صنعت مجد التاريخِ
في قلوبنا حيٌ مازلتَ
حكمتُكَ عطاءٌ ومحبة
نظرتك للبشرِ مودة
كلمتك للعلمِ دستورٌ
للوطن الشمل لمتتَ
أحبتك كل الأجيالِ
في أعماقها زرعتَ الآمال
بالكرمِ والحبِ حكمتّ
في القلبِ انت يا والد
في الروحِ تسكنْ يا زايد
علمتنا حب الأوطانِ
حققتَ كُلَّ الأماني
إمارات العزِ بنيتَ
للفقير كنت السّند
للمريضِ كُنتَ العون
شيدتَ المدرسة والجامع
في وجدان النَّاسِ سكنتَ


درب الشفاه
من يدرك درب شفتيك
يهجر كؤوس النبيذ
ومن يعرف طعم العسل
يشفق على خلايا النحل
ضلت طريقها عن ثغرك
مسكين أيها القمر
نورك أمام نورها قزم
والشمس لا علم لها ولا خبر
والربيع على أعتاب وردها انكسر
والعنبر من رحيقها انصدم
والمرجان من بريقها ارتطم
نور عينيها عنوان حلم
في الخيال والحقيقة ظهر
في قلبي عشقها انغمر
وفي عمري طيفها انحفر
هطول حنينها على روحي مطر
أنشودة حب هي عزفها الوتر
ملكة لقلبي على طول العمر.


درب العاشقين
على ضفاف الحب
حيث أصداء المياه
زحمة قلوب عاشقة
تبادل لقبلات العيون
نظرات رغبة عارمة
تشابك أياد متشوقة
يتصافح ملمس الشعور
أرتال من الحنين
تتلاقى .. تتعانق.. تتحد
حيث أثيث الهيام
برعاية القمر وحضوره
نسائم من السحر
تتنقل بين القلوب
ترسم خطوات فسيفسائية
خالدة في خلايا الهواء
على مساحة العمر
أرادوا.. الزمن ساعة
أرادوا.. الدقيقة زمناً
تمنوا أن تكون رحلتهم إلى عالم العشق
ذهاباً دون إياب
أبدية في كل الأحوال.


 

التعليقات

برجاء ملاحظة انه يجب ان تتم مراجعة التعليق قبل السماح بظهوره